أخبار المؤسسة

لماذا توجهت مؤسسة القرآن للروح نحو كينيا في عام 2020

05 مارس 2020


هذا العام، سيلتقي فريق مؤسسة القرآن للروح بالجالية المسلمة في كينيا، التي تعد 4.3 مليون شخص وتشكل 11.2 ٪ من سكان البلاد. في هذا البلد الافريقي، لا تزال الاحتياجات هائلة للمصاحف الشريفة وأردنا أن نساهم في توفير القرآن الكريم لمن يحتاجونه بشدة هناك.

      
     عدد المسلمين اليوم بالقارة الافريقية يتراوح بين 400 و500 مليون، مما يجعل الإسلام الدين الأول بها مع المذاهب المسيحية والمعتقدات المحلية .بالنسبة لعثمان كين، أستاذ الديانات والمجتمع الإسلامي المعاصر بجامعة هارفارد، دخل الإسلام في إفريقيا، قبل أن ينتشر حتى في شبه الجزيرة العربية: "أرسل النبي محمد صلى الله عليه وسلم عشرات من رفاقه إلى إثيوبيا قبل الهجرة الى المدينة خلال القرن الأول الهجري، وانتشر الإسلام من مصر عبر البحر الأحمر والمناطق الساحلية في شرق إفريقيا من جهة، ومن مصر عبر الصحراء إلى بقية شمال افريقيا. وانتشر الإسلام من شمال إفريقيا إلى غرب إفريقيا عبر الصحراء. "

عاش الأفارقة جغرافيا قرب منزل الرسالة الخاتمة والوحي الأخير للبشرية، في منطقة تتعايش فيها العديد من القيم الروحية. ومع مرور الوقت، أصبحت رسالة السلام الإسلامية هي الأقوى في جميع أنحاء قارة إفريقيا. حتى أن سلطات أكبر اقتصاد في شرق إفريقيا ترغب في جعل بلدانها محورًا للتمويل الإسلامي، خاصة من خلال تسهيل إصدار السندات السيادية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية (الصكوك) .

ترغب مؤسسة القرآن للروح في المساهمة في تقريب الرسالة القرآنية وتعليمها للراغبين والمحتاجين، من خلال تزويد المسلمين الكينيين بنسخ من القرآن الكريم وفق حاجتهم التي تأكدت لنا. سنشارك معكم قريباً انطباعاتنا عن هذه الرحلة، والتي ستتيح لنا إضافة لبنة انجاز جديدة للمهمة النبيلة المتمثلة في خدمة كلام الله الخاتم.
إذا كنت ترغب أيضًا في المساهمة معنا في هذا الجهد، فلا تتردد في التبرع لمساعدتنا في طباعة القرآن الكريم الذي سيتم توزيعه هناك. يمكنكم ذلك عبر موقعنا أو عبر التحويل على حساب المؤسسة المعتمد.